«علوم سياسية القاهرة» تناقش الأوضاع الراهنة والمستقبلية لشركات قطاع الأعمال العام

«علوم سياسية القاهرة» تناقش الأوضاع الراهنة والمستقبلية لشركات قطاع الأعمال العام

نظم قسم الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة ، السيمنار العلمي، بمشاركة هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام ، تحت عنوان «الأوضاع الراهنة والمستقبلية للشركات الكبرى بقطاع الأعمال العام».

ورحب الدكتور محمود السعيد، عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، بالمشاركين وفي مقدمتهم هشام توفيق وزير قطاع الأعمال ، والدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، مؤكدا على حرص الكلية على متابعة مستجدات النتائج التي حققتها الدولة وما وصلت إليه ، خاصة في ضوء تنفيذها لبرنامج الإصلاح الاقتصادي والذي بدأ قبل سنوات وتضمن العديد من الملفات مثل تعديلات قوانين الاستثمار والشركات والتراخيص الصناعية، مشيرًا إلى أن تطوير التشريعات الاقتصادية يهدف لتحقيق زيادة في الاستثمارات، وتحسين ترتيب مصر في أهم المؤشرات الاقتصادية العالمية.

وتابع عميد الكلية، هناك العديد من الأهداف الجوهرية لتعديلات قوانين قطاع الأعمال العام؛ منها تطبيق قواعد الحوكمة التي نص عليها الدستور في المادة 27، وزيادة مستويات الإفصاح لشركات قطاع الأعمال العام، وتحفيز العاملين ومجالس الإدارات لتحسين أداء وزيادة أرباح الشركات، والمتابعة المستمرة لأداء الشركات مع توسيع سلطات الجمعية العامة فيما يتعلق بتقييم أداء الإدارة.

وأوضح أن الندوة تهدف إلى التعرف على تأثير التعديلات التشريعية الأخيرة على الأوضاع الراهنة والمستقبلية لشركات قطاع الأعمال العام وخاصة الشركات الكبرى، مؤكدًا حرص الكلية المستمر على المشاركة في الزخم الفكري الدافع لخطى التنمية في مصر، من خلال ما يتم تدريسه من مقررات، وما يتم عقده من ندوات وسيمنارات، وما تناقشه الكلية من أبحاث ورسائل دكتوراه وماجستير تُثري العمل التنموي، ولهذا فإن كلية الإقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة مستمرة في هذا الحرص على الرغم من الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا والتي تضطرنا لإجراء هذه المناسبات العلمية الهامة بتقنية الفيديو كونفرانس وعقدها عن بعد.

نبذة عن الكاتب

محررة صحفية عملت في العديد من المواقع والصحف المصرية لديها خبرة في العمل الاعلامي .. مهتمة بالتحليل السياسي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: