وفيات «كورونا» تتجاوز حاجز المليونين

وفيات «كورونا» تتجاوز حاجز المليونين

تخطت وفيات «كورونا» حول العالم، أمس، حاجز المليوني وفاة، فيما تقترب الإصابات من 100 مليون. وأوضح موقع «ويلردوميترز»، الذي يحصي إصابات العالم المؤكدة ووفياته جراء الفيروس، أن إجمالي الوفيات بلغ 2.006.076. وتخطت حصيلة الإصابات المؤكدة في أوروبا، أمس، عتبة الـ30 مليوناً، وفق تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية، استناداً إلى مصادر رسمية. وتعد القارة الأوروبية، التي تضم 52 بلداً، من أكثر منطقة العالم تضرراً من الجائحة على صعيد الإصابات، تليها الولايات المتحدة وكندا، إصابات، ثم أميركا اللاتينية والكاريبي تليها القارة الآسيوية.

وفي 17 ديسمبر (كانون الأول)، أصبحت أوروبا أول رقعة عالمية تتخطى عتبة نصف مليون وفاة بفيروس كورونا. وأغلقت بريطانيا حدودها أمام الوافدين من كل دول أميركا الجنوبية والبرتغال اعتباراً من ظهر أمس بسبب النسخة المتحورة الأخيرة التي رصدت في البرازيل، ووصفتها منظمة الصحة العالمية بأنها «مقلقة». وتصدرت لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية توصيات بشأن ظهور نسخ متحورة أشد عدوى من فيروس كورونا المستجد، ما قد يؤدي إلى انتشار أكبر للجائحة.

وفي ألمانيا، تجاوز عدد الإصابات المليونين، وفق ما أعلن معهد «روبرت كوخ» للمراقبة الصحية، الجمعة، فيما دفعت المستشارة الألمانية إلى تشديد «كبير» للقيود للجم انتشار الفيروس. وأحصت ألمانيا، أكثر الدول تعداداً للسكان في الاتحاد الأوروبي، 22 ألفاً و368 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليصل بذلك مجموع الإصابات إلى مليونين و958.

كذلك سجلت البلاد خلال المدة الزمنية نفسها ألفاً و113 وفاة، ليرتفع بذلك مجموع وفيات «كوفيد – 19» في البلاد إلى 44 ألفاً و994.

وقررت البرتغال فرض الإغلاق العام مجدداً اعتباراً من الجمعة، في حين ستوسع فرنسا، السبت، نطاق حظر التجول ليشمل كامل أراضيها اعتباراً، وستشترط على الوافدين من بلد من خارج الاتحاد الأوروبي إبراز فحص «كوفيد – 19» سلبي النتيجة لدى وصولهم. وسجلت في المكسيك خلال الأسبوع المنصرم أعلى حصيلة وفيات على أراضيها منذ بدء الجائحة مع معدل 983 حالة وفاة في اليوم على مدى الأيام السبعة الأخيرة.

وتجتمع لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية عادة كل ثلاثة أشهر إلا أن المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، دعا الخميس أعضاء اللجنة قبل أسبوعين من موعد اجتماعهم للبحث في المستجدات الأخيرة على صعيد الفيروس، وفي استخدام شهادات تلقيح وفحوصات للرحلات الدولية. ومن الآن، شكلت شركات معلوماتية أميركية، من بينها «مايكروسوفت» ومؤسسات صحية ومنظمات غير حكومية، ائتلافاً لاعتماد بطاقة تلقيح.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن نسخة متحورة أخيرة منشأها منطقة الأمازون البرازيلية، وأعلنت اليابان عن رصدها مؤخراً، قد تؤثر على الرد المناعي. وقبل ذلك، رصدت نسختان متحورتان بريطانية وجنوب أفريقية، وهما أشد عدوى من الفيروس الأساسي، وتنتشران على التوالي فيما لا يقل عن 25 دولة، فيما العالم يكافح لمواجهة موجة جديدة من الإصابات مع فرض حظر تجول ومباشرة حملات تلقيح، من دون أن يتمكن من لجمها.

ولم توفر هذه الموجة الجديدة الصين، حيث ظهر الوباء للمرة الأولى نهاية عام 2019 في ووهان (وسط). وكانت الصين سيطرت على الجائحة، لكنها سجلت الخميس الماضي أول حالة وفاة منذ مايو (أيار) في مقاطعة خبي. ووصل خبراء من منظمة الصحة العالمية، الخميس، إلى الصين للتحقيق في منشأ المرض. وترتدي الزيارة حساسية كبيرة للسلطات الصينية التي تحاول إزالة أي مسؤولية لها في الجائحة التي تسببت حتى الآن بوفاة ما لا يقل عن مليون و979 ألفاً و596 شخصاً في العالم، وفق تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية. في إيطاليا، مددت الحكومة حال الطوارئ حتى 30 أبريل (نيسان). وأعلن الفاتيكان أن البابا فرنسيس (84 عاماً) والبابا الفخري بنديكتوس السادس عشر (93 عاماً) تلقيا اللقاح. وفي تركيا، بوشرت حملة التلقيح، الخميس، مع استخدام اللقاح الصيني «كورونافاك»، مع تطعيم الطواقم الطبية في مناطق مختلفة.

وبدأ تطبيق إغلاق تام صارم لمدة 11 يوماً في لبنان الذي يسجل ارتفاعاً مطرداً في الإصابات، فيما بلغت المستشفيات قدرتها الاستيعابية القصوى. وفرضت تونس كذلك الإغلاق لمدة أربعة أيام بسبب الوضع الوبائي «الخطر جداً»، حسب السلطات الصحية. في البرازيل أعلنت ولاية الأمازون (شمال) فرض حظر التجول بسبب بلوغ المستشفيات قدرتها الاستيعابية القصوى بسبب العدد الكبير للمصابين، فيما تواجه مشكلات كبيرة للتزود بالأكسجين. وقال حاكم الولاية ويلسون ليما، «منطقتنا تنتج كميات كبيرة من الأكسجين (بفضل الغابة)، لكن اليوم شعبنا بحاجة إلى أكسجين وتضامن».

نبذة عن الكاتب

محررة صحفية عملت في العديد من المواقع والصحف المصرية لديها خبرة في العمل الاعلامي .. مهتمة بالتحليل السياسي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: