أحمد خالد توفيق العرّاب الذي ألهم الشباب كيف يقرؤون

أحمد خالد توفيق العرّاب الذي ألهم الشباب كيف يقرؤون

«في حياة كل إنسان لحظة لا تعود الحياة بعدها كما كانت قبلها».. إنها ليست مقولة على لسان الكاتب الراحل فقط، بل هي الأمر الذي حدث معه بالفعل، حين غير الموت الذي طالما كان موجود بين سطوره، وكثيرًا ما تحدث عنه كما لو كان يتنتظره خلف الباب، مفاهيمه حين زاره لمدة عشر دقائق عام 2011.

وثق العراب التجربة التي اعتبرها الأولى له مع الموت، تناولها في بعض كتاباته مثل «قهوة باليورانيوم»، خلال الفيلم قائلًا: «كنت أنظر للموت نظرة نمطية غريبة».

هكذا لخص أحمد خالد توفيق نظرته للموت قبل أن يمر بالتجربة التي غيرت مفاهيمه تمامًا، وقال: «بعد عودتي من الكلية في يوم عادي وكانت الأمور مستقرة، وكنت أتناول وجبة الغداء مع أولادي، وفجأة شعرت كأنه فيلم وانقطع».

وتابع «الفيلم رجع وأنا على الأرض وكلهم بيعيطوا مش فاهمين في إيه ومن هنا تعريف كلمة موت اتغير تمامًا وقتها».

بهذه الطريقة تحققت مقولته الشهيرة «الموت يأتي بسرعة فائقة فلا تراه قادمًا.. ومن ماتوا لم يجدوا فرصة ليخبروا الآخرين بهذا، أنا من القلائل الذين عادوا ويمكنهم أن يؤكدوا ذلك!».

«نفسي أسيب علامة في الناس ويقولوا أنا اتربيت على أحمد خالد، أعتقد وقتها أكون حققت اللي أنا عاوزه كفاية»، بهذه الكلمات عبر العراب عن حلم حياته الذي يتمثل في أن يترك بصمة في الناس بحيث يقولون «لقد وجد وعمل دوشة ومات».

ولم تكن هذه هي الأمنية الوحيدة التي تحدث عنها العراب في ظهوره الإعلامي الأخير، فقد أشارت دينا محرم إلى تأكيده خلال كواليس ما وراء الكاميرا على رغبته التي أعرب عنها سابقًا في لقاء تلفزيوني، في أن تتحول إحدى كتاباته إلى عمل درامي، والتي لم تتحقق سوى بعد وفاته من خلال مسلسل «زودياك» المأخوذ عن رواية «حظك اليوم» ثم مسلسل «ما وراء الطبيعة» الذي حقق نجاح جماهيري كبير، وقالت: «يارب يكون راضي».

نبذة عن الكاتب

محررة صحفية عملت في العديد من المواقع والصحف المصرية لديها خبرة في العمل الاعلامي .. مهتمة بالتحليل السياسي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: