التعليم العالي يعلن موافقة أكاديمية البحث العلمي تنفيذ مشروع الجينوم المرجعي للمصريين

التعليم العالي يعلن موافقة أكاديمية البحث العلمي تنفيذ مشروع الجينوم المرجعي للمصريين

أعلن د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي، موافقة مجلس أكاديمية البحث العلمي في جلسته رقم 176، على البدء في تنفيذ مشروع الجينوم المرجعي للمصريين ضمن الخطة التنفيذية لأكاديمية البحث العلمي عن العام المالي 20-21.

وعقدت الجلسة، برئاسته وبحضور د.محمود صقر رئيس الأكاديمية ونائب رئيس المجلس ونواب الوزير، وأعضاء المجلس وهم اللواء مهندس أحمد محمد مرسي وزير الإنتاج الحربي، والوزراء السابقين الدكتور أشرف الشيحي، والدكتور سيد عبد الخالق، الدكتور معتز خورشيد والدكتور عادل البلتاجي، ومدير الكلية الفنية العسكرية والدكتور محمد غنيم والدكتور أحمد عكاشة ورؤساء جامعتي عين شمس وحلوان ورؤساء المركز القومى للبحوث ومركز البحوث الزراعية وهيئة الاستشعار من بعد وهيئة الطاقة الذرية والمركز القومى لبحوث المياه ومساعدي رئيس الأكاديمية ومشرفي القطاعات الرئيسية بالأكاديمية.

أقراأيضا||رئيس أكاديمية البحث العلمي يفتتح مركز البحوث المبتكرة وريادة الأعمال

وصرح د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن برنامج الجينوم المصري هو أكبر برنامج بحثي تتبناه الوزارة فى تاريخها ممثلة فى أكاديمية البحث العلمى وسوف يكون حجر الأساس للطب الشخصي والدقيق ومحور الأبحاث في المجال الطبي خلال العقد القادم، وأن الوزراة ستبذل قصارى جهدها لتحقيق هذا المشروع القومى، وبعد التصديق واستفاء التعاقدات اللازمة واتفاقيات الشراكة بين التحالف الوطنى الذى سيشارك فى التنفيذ سيتم تدشين البرنامج فورا.

ومن جانبه، أوضح الدكتور محمود صقر رئيس الأكاديمية، أن هذا البرنامج سوف يكون له العديد من العوائد مثل رفع القدرة علي تقديم خدمات الجينوم والطب الشخصى والدقيق في مجالات الرعاية الطبية داخل مصر، ووضع محددات جينية للتشخيص المبكر للأمراض المنتشرة بين المصريين ما سوف يؤدي لخفض تكلفة الرعاية الطبية وتحسين جودة حياة المصريين، كما يشمل وضع خريطة جينية للأمراض في مصر ما يساهم في وضع عادات غذائية وصحية للوقاية من الأمراض وهو ما سوف ينعكس علي تكلفة وجودة الرعاية الصحية، كما يفتح الباب إلى تطبيق العلاج الجيني في الأمراض المستعصية داخل مصر، وسوف يتميز مشروع الجينوم المرجعى للمصريين عن غيره من المشروعات المماثلة على مستوى العالم بتحديد التتابع الجينى لقدماء المصريين.

وتتلخص أهداف البرنامج، في ثلاث محاور رئيسية: الأول تحديد الجينوم المرجعي المصري، والمحور الثاني دراسة جينوم قدماء المصريين، والمحور الثالث دراسة الجينوم الوظيفي والذي يتناول ارتباط التغييرات الجينية بانتشار الأمراض بين أفراد الشعب المصري، ومن المتوقع دراسة جينوم 100 ألف مصرى فى هذا المشروع.

وأضاف البيان، أن الأكاديمية قد أطلقت نداء للمشروعات الاستراتيجية في القطاعات المختلفة والمنبثقة عن أوراق السياسات التي أعدتها الأكاديمية لتحديد أولويات البحث العلمي لمرحلة ما بعد كورونا في نهاية شهر يوليو الماضي، وشمل محور الصحة برنامج الجينوم المصري، حيث تم تلقي المقترحات حتي العشرين من أغسطس الماضي، وقد تلقت الأكاديمية عشرة مقترحات من تحالفات بحثية تضم معظم الجهات البحثية في مصر مثل جامعة القاهرة والمركز القومي للبحوث وجامعة عين شمس وجامعة الإسكندرية، وجامعة المنصورة، وجامعة طنطا، وجامعة النيل، والجامعة الأمريكية، والجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا ومركز القلب بأسوان ومركز الطب التجديدى والخلايا الجذعية، و تم تشكيل لجنة من خبراء دوليين لدراسة وتقييم المقترحات المقدمة.

وانتهت نتائج التقييم الفنى والتى أعتمدها مجلس الأكاديمية أمس أن يتولى مركز الطب التجديدى والخلايا الجذعية طبقا للرأى الفنى للخبراء على تشكيل تحالف وطنى من الجهات المتقدمة والتى اجتازت التقييم الفنى لتنفيذ المشروع، وستتولى الأكاديمية تنسيق هذا البرنامج القومى وتوفير الدعم المادى والفنى للمشروع فى مرحلة الانطلاق (العامين الأول والثانى) من مواردها بدون تكلفة الدولة موارد إضافية، وأن هذا الدعم سيصل الى 200 مليون جنيه، وخلال هذه المدة سيتم التنسيق مع وزارة التخطيط لإدراج المشروع فى خطة الدولة.

نبذة عن الكاتب

محررة صحفية عملت في العديد من المواقع والصحف المصرية لديها خبرة في العمل الاعلامي .. مهتمة بالتحليل السياسي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: