رحلة #محمد_خان للحصول على الجنسية المصرية

رحلة #محمد_خان للحصول على الجنسية المصرية

قد لا يصدق البعض أن صاحب “طائر على الطريق“، و”الحريف“، و”أحلام هند وكاميليا“، و”سوبر ماركت“، “ضربة شمس“، “مستر كاراتيه“، “أيام السادات“، لم يحصل على الجنسية المصرية إلا قبل عامين فقط من وفاته.. إنه المخرج الكبير محمد خان أحد أهم رواد المدرسة الواقعية في السينما المصرية، والذي برع على مدار 40 عاما في رسم صورة واقعية تصف المجتمع المصري ببساطة شديدة.ِ
ولد خان بالقاهرة عام 1942 لأم مصرية وأب باكستاني، وظل لسنوات طويلة يطالب بحصوله على الجنسية المصرية ، رغم حصوله على الجنسية البريطانية ولكنها لم تشفي حنينه، فكان لخان تصريح إعلامي أدلي به لشبكة الـ” BBC ” البريطانية أكد من خلاله أن أصعب لحظة يواجهها هي تقديم جواز السفر البريطاني في مطار القاهرة، ووصف إحساسه قائلا “عندما يسألني موظف المطار عن جنسيتي فلا أدري ماذا أقول وأظل أستنكر بداخلي هذا السؤال فأنا مصري ولدت وتربيت في شوارع القاهرة وأحيائها الشعبية”.
وقبل وفاته بعامين فقط تحقق ما كان يتمناه طيلة عمره وحصل على الوثيقة التي سعى لها جاهدا دون أن يدركه الملل، والتي ورد فيها ” تشهد وزارة الداخلية بأن السيد: محمد حامد حسن خان، مواليد القاهرة بتاريخ 26 /10 /1942 قد منح الجنسية المصرية بالقرار الجمهوري رقم 92 لسنة 2014 بالتطبيق للمادة الخامسة من القانون رقم 26 لسنة 1975″.

وفي الساعات الأولى من صباح 26 يوليو 2016، رحل خان عن عالمنا عن عمر ناهز الـ 74 عاما، تاركا إرثا سينمائيا ساهم في تشريح المجتمع المصري اجتماعيا وسياسيا وإنسانيا بطريقة لم نشاهدها منذ سبعينيات القرن الماضي، ورحل بعد أن حقق حلمه في الحصول على الوثيقة التي تثبت مصريته، رغم اعتراف الجمهور أنه مصري حتى النخاع دون الحاجة إلي أوراق ثبوتية.

نبذة عن الكاتب

محررة صحفية عملت في العديد من المواقع والصحف المصرية لديها خبرة في العمل الاعلامي .. مهتمة بالتحليل السياسي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: