علي أحمد يكتب: متى نقول: “إن شاء الله” و متى نقول “بإذن الله” ؟ وما الفرق بينهما ؟

علي أحمد يكتب: متى نقول: “إن شاء الله” و متى نقول “بإذن الله” ؟ وما الفرق بينهما ؟

متى نقول: “إن شاء الله” و متى: نقول “بإذن الله” ؟ وما الفرق بينهما ؟

-إن استخدام كلمة  إن شاء الله تكون عندما أقوم بنفسي بالعمل أو الحاجة أو أتدخل بها شخصيا

وإليك الأمثلة:

(إن البقر تشابه علينا وإنا إن شاء الله لمهتدون) أي هم سيقومون بذبح البقرة بأنفسهم بدليل قوله (فذبحوها وما كادوا يفعلون).

(قال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين) هم سيدخلون.

(ستجدني إن شاء الله صابرا ولا أعصي لك أمرا)  .. (ستجدني إن شاء الله من الصابرين) هو سيصبر.

وغيرها كثير في القرآن.

– أما (باذن الله)فالعمل ليس لي أي دخل أو يد به بل هو بتدبير خارج إرادتي وإليك الأمثلة:

(من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله) فنزول القرآن على النبي ليس له دخل به بل هو من عند الله.

(كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله) فنصر القلة يكون بتدبير إلهي وإلا فالمنطق يقول أنهم يهزمون

بدليل قوله تعالى عن جيش طالوت (فهزموهم بإذن الله وقتل داود جالوت) فالنصر كان من عند الله تعالى.

 

**علي أحمد (مدرس لغه عربيه)

“النحو والصرف في ابسط صورة له..نبسط المعلومة ليسهل التعامل معها”

نبذة عن الكاتب

محررة صحفية عملت في العديد من المواقع والصحف المصرية لديها خبرة في العمل الاعلامي .. مهتمة بالتحليل السياسي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: