عدالة السماء

عدالة السماء

( الرحمن (1) علم القرآن(2) خلق الإنسان(3) علمه البيان(4) الشمس والقمر بحسبان(5)والنجم والشجر يسجدان(6) والسماء رفعها ووضع الميزان(7) ألا تطغوا فى الميزان(8) واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان(9) صدق الله العظيم
خلق الله الإنسان وسخر له الكون وأرسل له الرسل مبشرين ومنذرين وترك له حرية الأختيار والاعتقاد فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وأرسى قواعد الحوار والمجادله بالتي هى أحسن وقص عليه فى كتبه السماويه العديد من القصص للعبره ومن أشهر القصص قصة فرعون موسى وماذا فعل وكيف كانت نهايته ولكن الإنسان لم يتعظ وطغى وتكبر وأصبح الكثير يحمل فى داخله فرعون يقول أنا ربكم الأعلى ولكن كلاً بطريقته.

فمن يرى أنه يتحكم فى مصير العالم بقوة دولته واقتصاده وصواريخه النوويه يهب من يشاء أراضى ومقدسات ومنح ويمنعها عمن يشاء.
ومن يرى أنه خليفة المسلمين محاولا إعادة خلافة أجداده ولو على جثث الملايين من القتلى والمشردين وهذا ليس بجديد عليهم فخلافتهم قامت على جثث أباؤهم وأبناؤهم بمكائد نسائهم.
ومن يروا أن جماعتهم هى الحل وهى الإسلام يتاجرون بالدين ليصلوا الى غايتهم بالتآمر على بلادهم مستغلين عقول البسطاء والمرتزقه.
ومن يرى فى الإسلام شكل خارجى وجلباب قصير ولحيه ودون ذلك فهم فى ضلال مبين يكفرون الناس ويدخلونهم النار بفتوى من فتاويهم المسمومه.
ومن يرى تسخير موارد بلاده والتآمر مع دول أخرى وتمويل الجماعات التكفيريه للقضاء على دوله شقيقه ذكرها الله فى قرآنه بالأمن والامان وأوصى بأهلها رسول الله (صلى الله عليه وسلم).
– فلقد سمع الله أنين المشردين على الحدود فى البرد القارس والحر الزمهرير بعد تدمير أوطانهم.
– ولقد سمع الله أنين أهالى الشهداء الذين يستشهدون كل يوم منذ عدة سنوات فى عمليات ارهابيه قذره عقابا لهم لأنهم يدافعون عن شرفهم وأوطانهم .
– ولقد سمع الله أنين صوت الآذان فى الجوامع والأجراس فى الكنائس يشتكوا الى الله الدماء التى سالت فى دور العباده.
– ولقد سمع الله أنين أولى القبلتين وثالث الحرمين وهو أسير فى أيدى المعتدين.
– ولقد سمع الله أنين البسطاء من الناس الذين تم تكفيرهم لمجرد إختلاف فى رأي سياسي.
• فلقد ضجت السماء بما يفعله أهل الأرض فكان عقاب السماء بأن طردهم الله من رحمته و من زيارة بيته الحرام ودور عبادته ليعلمهم أن المساواه فى العقاب عدل وأنه كما تدين تدان فكان هذا الفيروس الذى أصاب العالم أجمع ليذوقوا ما يعانيه الأخرين وليعلم الذين يظنون أنهم مانعتهم حصونهم من الله فآتاهم الله من حيث لا يحتسبوا وقذف فى قلوبهم الرعب.
 وليعلم الجميع ان الغرض من العقاب ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الاثم أهل الأرض ويطهركم تطهيرا)

 

*أحمد الكراني 

*من مشاراكــات الـقـراء*

نبذة عن الكاتب

محررة صحفية عملت في العديد من المواقع والصحف المصرية لديها خبرة في العمل الاعلامي .. مهتمة بالتحليل السياسي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: