أخبار عاجلة
رانيا محمود ياسين:سعيدة بعملي مع عادل إمام في «فلانتينو» وحالة والدي الصحية مستقرة

رانيا محمود ياسين:سعيدة بعملي مع عادل إمام في «فلانتينو» وحالة والدي الصحية مستقرة

رانيا محمود ياسين حالة فنية خاصة، بدأت مشوارها الفني كنجمة شابة في فيلم «قشر البندق» أوائل التسعينيات من إنتاج والدها الفنان الكبير محمود ياسين بعد أن اقتنع بموهبتها كممثلة، قدمت رانيا أعمالاً عديدة متميزة في «العصيان» و«رياح الشرق» وغيرهما.
ونجحت كنجمة من نجوم الإعلام السياسي حتى ظن بعض المنتجين أنها اعتزلت الفن، ولكن تعود بدور يضيف لمشوارها الفني ويؤكد موهبتها كممثلة في حكايات مسلسل «نصيبي وقسمتك» بعنوان «ما يطلبه المستمعون»، ثم تفاجئنا رانيا هذا العام في رمضان 2020 وبدور جديد مع الزعيم عادل إمام في مسلسل «فلانتينو» إخراج رامي إمام.
رانيا تحدثت معنا عن أسباب قبولها هذا العمل وعلاقتها بالزعيم ورأيها فيمن هاجموا والدتها الفنانة المعتزلة شهيرة بعد خلع الحجاب وأعمال زوجها محمد رياض وكيف يعيش والدها الفنان محمود ياسين حياته الآن، وسألناها:

دورك في “فلانتينو” مع الزعيم عادل إمام إضافة كبيرة في حياتك الفنية هل توافقينني الرأي؟
أتمنى من الله التوفيق، فأي عمل أقدمه أجتهد فيه وأخلص وعلى الله التوفيق، وأنا سعيدة جداً بعملي مع الأستاذ عادل إمام، وأتمنى أن يلقى المسلسل إعجاب الجمهور، فعندما عرض عليّ الكاتب أيمن بهجت قمر المسلسل، شعرت بأن العمل يحمل كل مقومات النجاح: أستاذ عادل إمام، والكاتب أيمن بهجت قمر، والمخرج المتميز رامي عادل إمام، والفنانة الكبيرة دلال عبد العزيز، وداليا البحيري ووفاء صادق إلى جانب دور مختلف وجديد عليّ، وأشعر بأنه سيضيف إليّ كممثلة.

ما الذي أعجبك في الدور؟
أعجبني أنه يحمل كثيراً من القيم والمبادئ. فأنا أقوم بدور مدرّسة رياضيات في مدرسة إنترناشونال، وأقدم نموذجاً للمعلمة الملتزمة المخلصة في عملها، فهي صديقة جداً للطلاب وفي الوقت نفسه يحملون لها مشاعر الحب والاحترام، وأي دور يعرض عليّ وأقبله أرسمه في خيالي من حيث طريقة الكلام والملابس وتسريحة الشعر. أنا سعيدة جداً بهذا الدور.

هل أخذت رأي الوالد الفنان محمود ياسين عندما عرض عليك العمل مع الزعيم؟
كان سعيداً جداً عندما أخبرته بالعمل مع الزعيم وقال لي إن العمل مع عادل عنوان النجاح، أبي يحبه جداً وكذلك الزعيم يحب أبي أيضاً فهي عشرة العمر الطويل.

تردد أنك وافقت على دورك في «فلانتينو» بعد الصلح بينك وبين الزعيم على أثر الخلافات التي حدثت في مسلسل «صاحب السعادة»، واعتذار الفنان محمود ياسين عن المسلسل؟
هذا الكلام بعيد تماماً عن الصواب، أنا أحترم الأستاذ عادل إمام جداً وأحبه وأقدره وتربطه بأبي علاقة حب وصداقة واحترام كبيرة وعشرة عمر، أنا كنت أتحدث في برنامج الإعلامية بسمة وهبة «شيخ الحارة» عن أبي وأنه الحمد لله اعتذر عن مسلسل «صاحب السعادة» لأن الدور كان لا يناسبه، أنا لم أنطق بكلمة في البرنامج ضد الأستاذ عادل. ووارد يحدث سوء تفاهم في أي عمل لكنهما أصدقاء جداً، وللأسف كل واحد يكتب على “السوشيال ميديا” من خلال مواقع أو أي شيء آخر ينسج قصصاً من الخيال ويصدقها، أنا لا أنسى للزعيم تهنئته الهاتفية لي على دوري في مسلسل «العصيان»، وترشيحه لي أن أقوم بدور ابنته في فيلم «مرجان أحمد مرجان» وكنت حاملاً في ابني آدم وعلى وشك الولادة فاعتذرت له للأسف.


قبلت التحدي

قدمت دوراً مليئاً بالانفعالات والتركيبات النفسية الصعبة في مسلسل «نصيبي وقسمتك» بعنوان «ما يطلبه المستمعون» هل توافقينني أن هذه النوعية من الأدوار ترهق الممثل عصبياً؟
عندما عرض الدور عليّ، شعرت بأنه دور يتحدى ما بداخلي من موهبة وإمكانيات تمثيلية لم تظهر بعد، وقبلت التحدي ودرست الشخصية جيداً والتي كتبها أخي السيناريست الموهوب عمرو محمود ياسين، والحمد لله رغم أننا كنا مرهقين جداً ونعمل بدون نوم ساعات متصلة؛ لأن المسلسل كان يعرض على الهواء ومطلوب منّا الانتهاء منه في خلال أيام، استطعت أن أجسد الشخصية بنجاح وخاصة مشاهد تلبّس الجن بي، وكنت سعيدة بصديقتي وحبيبتي نرمين الفقي بأنها تقاسمني البطولة والحمد لله نجحنا معاً بشهادة الجمهور والنقاد.

رانيا محمود ياسين تحب الأدوار التاريخية، وتتمنى أن تجسد شخصيات تاريخية كثيرة هل أنت من الفنانات اللاتي تهتم بقراءة التاريخ ولماذا تم تأجيل مسلسل «خالد بن الوليد» قبل رمضان بأسابيع؟
المسلسل يحتاج لوقت للتحضير والتصوير؛ حتى يخرج بالصورة المنتظرة والوقت كان قصيراً، وأنا سعيدة جداً به؛ لأنه عمل تاريخي وأعشق مثل هذه الأعمال لأسباب أولاً؛ لأني تربيت في بيت فني، أبي الفنان محمود ياسين يعشق التاريخ ومثقف في كل المجالات: السياسية، التاريخية، والاجتماعية. وأمي كذلك الفنانة شهيرة، فقد رأيت أبي يجسد أدواراً تاريخية كثيرة ويقرأ عنها ويدرسها جيداً ويتناقش فيها أمامي فمن ينسى مسلسل «محمد رسول الله» و«أبي حنيفة» وغيرهما، ثانياً تعلمت منه أن أقرأ في التاريخ وإجادة اللغة العربية، وأعتز كثيرا بدوري في «رياح الشرق»، وإن شاء الله سنستكمل مسلسل «خالد بن الوليد» بعد رمضان.

أول حلم لي

هل تشعرين بالندم بعد اختفائك فترة مما تسبب في تأخيرك بعض الشيء عن اللحاق بنجمات جيلك؟
لا أندم على أي شيء وأعلم أن كل ما يحدث بترتيب من الله سبحانه وتعالى، وبالتأكيد أي فنان يطمح دائماً إلى نجومية الصف الأول لكن تأخري عن جيلي لم يحزنني؛ لأنني أديت دوري كأم لطفلين كانا يحتاجان لتفرغ كامل مني والآن أصبحا شابين، ولأنني شبعت فناً منذ طفولتي لأنني تربيت في بيت نجمين أبي وأمي. والحمد لله أنا راضية بما أحققه من نجاحات الآن، فالموضوع ليس بالكمّ ولكن بالكيف، إلى جانب أن عملي في مجال الإعلام السياسي لفترة جعل المنتجين يتصورون أنني اعتزلت الفن وتركت مهنتي الأصلية التمثيل، وهذا لم يحدث والحمد لله. بعدما تركت الإعلام وتقديم البرامج السياسية، بدأت أركز أكثر وأحاول أن أعوض ما فاتني وأقدم أدواراً تناسب موهبتي، بدأتها بمسلسل «نصيبي وقسمتك» وأخيراً «فلانتينو» وأدعو الله أن ينال المسلسل إعجاب الجمهور.

هل مازلتِ تتذكرين أول بطولة وأول فيلم لكِ من إنتاج محمود ياسين «قشر البندق»؟
أكيد، فهو أجمل “حاجة” في حياتي حققت من خلاله أول حلم لي في أن أصبح ممثلة، وأتذكر أنني حين وصلت لسن السابعة عشرة كنت أخجل أن أقول لأبي إنني أحب التمثيل، وأريد أن أصبح ممثلة ولكن أمي صارحته بالموضوع. فقال لها إن أهم شيء أن أنتهي من دراستي لأن الدراسة أهم، وبعد التحاقي بكلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية وبالتحديد في العام الثاني لي، كان أبي يستعد لتحضير فيلم من إنتاجه لنجوم شباب وهما علاء ولي الدين رحمة الله عليه ومحمد هنيدي، ووقتها قالت أمي له أن يجربني كممثلة في هذا الفيلم ويعطيني فرصة، وكان شرطه أن أتفوق في الجامعة لو أريد أن أمثل، وبالفعل كنت أحضر التصوير ومعي كتبي ومحاضراتي وأذاكر وقت “البريك” (الاستراحة) وبالفعل تفوقت ونجح الفيلم وبدأت مشواري في الفن.
والدي وأحفاده

محمود ياسين الأب ماذا يمثل للابنة رانيا؟
صعب جداً أن أوفّي أبي فضله عليّ وما تعلمته منه فهو كل حياتي، سبب وجودي وكياني. أنا أفتخر بأن اسمي رانيا محمود ياسين ليس غروراً ولكنه فخر وقيمة وتاريخ طويل من العطاء الفني والإنساني، أبي وأمي غرسا فينا الأخلاق والمبادئ وحب الوطن واحترام الكبير والصغير وجبر الخواطر. أبي أعطى لمصر الكثير من فنه وصحته فهو جزء من تاريخ هذا الوطن من خلال أعماله المشرّفة، لم أشعر في يوم من الأيام وأنا طفلة أنني أفتقده، فرغم انشغاله في الفن إلا أنه دائماً معنا بالتليفون يطمئن علينا كل وقت، لدرجة أنه كان أحياناً يذاكر لي دروسي وقت الاستراحة في الهاتف، وكان حريصاً على أن يزورني في المدرسة ويطمئن على مستواي الدراسي، وكثيراً ما يتحدث معي أنا وأخي ويعرف مشاكلنا، أبي هو سندي، ربنا يخليه ويعطيه الصحة.

نريد الاطمئنان على حالته الصحية وكيف يقضي وقته ويومه؟
الحمد لله حالته الصحية مستقرة وحريص على أن يقضي معظم الوقت معنا، وأمي دائماً معه وأسعد أوقاته أن يقضي وقته مع أحفاده عمر ابني الكبير وآدم ابني الصغير ومحمود ياسين جونيور ابن عمرو، والذي بدأ أولى خطواته في الفن عندما رآه المنتج أحمد عبد الباقي في برنامج منى الشاذلي وقال لعمرو :”أنا أريد محمود يجسد دوراً في «نصيبي وقسمتك» ووافق عمرو رغم أنه كان رافضاً أن يبدأ محمود التمثيل الآن حتى لا ينشغل عن الدراسة. ويشارك محمود هذا العام في رمضان في مسلسل «الفتوة» مع ياسر جلال.
أبي سعيد جداً بمحمود الصغير وبنجاح عمرو محمود ياسين ككاتب وبمسلسل «فلانتينو»، وحريص على أن يتابع أعمالنا في رمضان.


وولداك عمر وآدم هل لديهما ميول للعمل في الفن؟
عمر يحب التمثيل وهو الآن في عامه الثاني بالجامعة، وحريص على حضور ورش تعليم التمثيل، لكن الاحتراف ليس الآن. أما آدم فهو الآن في إعدادي ولم يحدد إلى الآن ما يريد، للأسف الناس يعتقدون أن عمل أبناء الفنانين في الفن سهل. بالعكس أنا وأخي عمرو تعرضنا لعقبات وصعوبات كثيرة، ولا أحب أن يقابلها ولديّ، فأنا أفضل إذا عملا في الفن أن يعملا في مهنة أخرى بجانبه؛ لأن الفن ليس مضموناً وأن تكون المهنة الأخرى بمرتب ثابت لأنهما رجال وسوف يكونان مسؤولين عن بيوت.

أعتز جداً بهذا الفيلم

لماذا تعتز رانيا محمود ياسين بفيلم «قهوة بورصة مصر» رغم أنه لم يلق النجاح الذي كنت تريدينه؟
أعتز جداً بهذا الفيلم كثيراً، حيث أجسد فيه دور بنت مكافحة ملامحها تحمل براءة وجمالاً جعلها ملهمة لرسام يتردد على القهوة فقرر رسمها، ولكن للأسف وقت عرض الفيلم كان غير موفق لانشغال الناس بالدورة الأفريقية 2019 ولكن الفيلم حقق نجاحاً كبيراً في دول الخليج الكويت والإمارات والسعودية.

هل السينما ستكون محل اهتمام رانيا محمود ياسين في الفترة القادمة؟
بالتأكيد ولكن بعد انتهاء الوباء العالمي مرض كورونا. أدعو الله أن يرفعه عنا.

هل ندمت على أي دور من أعمالك في الدراما التلفزيونية؟
ندمت على قبولي أدوار شرف في بعض المسلسلات.

أكثر جمل تسعدك عندما تسمعينها؟
عندما يقابلني الناس في الشارع ويقولون لي “سلمي على أستاذ محمود”، ويدعون له بالصحة والعافية.

من النجوم الذين ستحرصين على مشاهدتهم في رمضان؟
أنتظر مسلسل دينا الشربيني فهي تعجبني جداً؛ لأنها «ممثلة شاطرة» وأنتظر الفنانة الكبيرة يسرا، وبالنسبة للفنانين أنتظر ياسر جلال وأمير كرارة في دور الشهيد المنسي.

الفنانة شهيرة تعرضت لهجوم كبير بعد تخففها من ارتداء الحجاب، هل ضايقك هذا الهجوم؟
كل واحد حر في حياته أنا غضبت من أن هناك من يتدخل في حياة واختيارات أي إنسان ويدعون المثالية، وهم أصلاً يخوضون في الأعراض ويتكلمون على الناس بما ليس فيهم، وكأنهم يمتلكون صكوك الغفران، ربنا وحده هو من يحاسب وعليم بذات الصدور، أمي تركت الفن وهي في عز شبابها ونجوميتها، هي لم تأخذ إذنهم عندما تحجبت واعتزلت وتركت كل شيء، وألغت كل اتفاقاتها الخاصة بتقديم مسرحية مع شريف عبد العظيم، والجزء الثاني من مسلسل «مخلوق اسمه المرأة»، وفيلم مع خيري بشارة.


وهل ستعود للفن؟
هذا قرار يعود لها لكن أعتقد أنه صعب؛ لأن أمي لا تترك أبي لحظة.

ماذا تمثل شهيرة الأم لرانيا الابنة؟
أمي هي كل حياتي ربنا يخليها لي، علمتني كل شيء جميل، هي السند لنا أيضاً مثل أبي، وهي سعيدة جداً لعودتي للتمثيل وتنتظر بشوق «فلانتينو».

الزوج الفنان محمد رياض هل تأخذين رأيه في الأدوار التي تعرض عليك؟
بالتأكيد وهو أيضاً يأخذ رأيي، وأحب أدواره في «رحيم» و«كفر دلهاب».

 

نبذة عن الكاتب

محررة صحفية عملت في العديد من المواقع والصحف المصرية لديها خبرة في العمل الاعلامي .. مهتمة بالتحليل السياسي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: