الروبوتات تحسم الحرب الحديثة

الروبوتات تحسم الحرب الحديثة

تحققت تطورات متلاحقة فى تكنولوجيا الذكاء الصناعى والتى تنذر بعالم كئيب تتحكم فيه الماكينات «المفكرة» والروبوتات «القاتلة» التى سوف تغير من طبيعة الحرب الحديثة بقدر من العمق الذى تتمتع به القذائف الذكية وأجهزة «الجى بى إس» والذى ظهر خلال حرب الخليج عام 1991 أى منذ ثلاثة عقود مضت.

فأى دولة تتمكن من تسخير «الذكاء الصناعى» أولا، سوف تتمتع بميزة حاسمة فى ميدان القتال لسنوات وسنوات، على حد قول وزير الدفاع مارك إسبر.

الذكاء الصناعى هو قدرة أجهزة الحاسب الآلى على حل المشكلات وأداء مهام بديلة عن تلك التى يجريها الذكاء البشرى، فجميع أنظمة الذكاء الصناعى لا تتبع برنامجا يقوم على الافتراض والترتيب بين المقدمات والنتائج، ولكنها تحلل كميات كبيرة من المعلومات وتؤدى ملايين الحسابات وتتعلم من النتائج وتحسن من عمليات تفكيرها ومن ثم يتسنى أن تتخذ قرارات أعلى جودة من قرارات البشر وبسرعة أكبر.

وقالت صحيفة «واشنطن إيجزامينر» إن الذكاء الصناعى سوف يخترق جميع مناحى حياتنا.

وأضافت أن الطائرات المسلحة بدون طيار والسفن الحربية غير المزودة بالجنود تستطيع بالفعل أن تنفذ عمليات معقدة تتجاوز القدرات البشرية بدنيا وذهنيا. ونبهت إلى أن استراتيجية الدفاع القومى التى يتبناها البنتاجون، تدعو إلى التطبيق السريع للأجهزة الآلية المتطورة التى تستخدم الذكاء الصناعى والآلات التى تتعلم الفوز بمزايا تنافسية على الصين وروسيا.

وأشارت إلى أن الصين أعلنت عن نيتها فى أن تصبح قائدة العالم فى الذكاء الصناعى بحلول عام 2030، وبالمثل وصفت روسيا الذكاء الصناعى بأنه مستقبل البشرية وترى أن تطوير ذكاء «الإنسان الخارق» بمثابة مفتاح العالم.

وتعارض الولايات المتحدة، ومعها روسيا وإسرائيل وغيرهما من الدول التى تستثمر فى الروبوتات والذكاء الصناعى، الحظر فى هذا المجال، بدعوى أنه ليس هناك أسلوب عملى لتجميد ما عسى أن يكون واحدا من التطورات التكنولوجية المهمة فى القرن الحادى والعشرين.

نبذة عن الكاتب

محررة صحفية عملت في العديد من المواقع والصحف المصرية لديها خبرة في العمل الاعلامي .. مهتمة بالتحليل السياسي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: