علماء المصريات: كشف أثري يُزيل غموض مقبرة زوجة «توت عنخ آمون» الخميس

علماء المصريات: كشف أثري يُزيل غموض مقبرة زوجة «توت عنخ آمون» الخميس

يترقب أثريون وعلماء مصريات، صباح غدًا الخميس، الإعلان عن كشفين أثريين في منطقة وادي الملوك، ووادي القرود في البر الغربي لمدينة الأقصر، حيث يقوم الدكتور خالد العنانى وزير الآثار بزيارة لمدينة الأقصر، حيث يشهد إعلان الدكتور زاهي حواس عالم المصريات الكبير ووزير الآثار الأسبق عن كشف أثرى جديد عبارة عن مقبرتين بمنطقة وادي الملوك الغني بمقابر ملوك الفراعنة غرب الأقصر.

وبحسب مصادر أثرية فإنه يبدوا أن علماء المصريات على موعد مع الإعلان عن تفاصيل قد تزيل الغموض الذي يحيط بمصير مقبرة،«عنخ اسن آمون»، زوجة الفرعون الذهبي الملك توت عنخ آمون، حيث من المتوقع الإعلان عن اكتشاف مقبرة بوادي الملوك وأخرى بوادي القرود.

ومن جانبه أكد عالم المصريات، فرنسيس أمين، أن وادي الملوك التي تشبه قمته، قمة هرم شاهدة على حكام مصر القديمة منذ بدايات الأسرة ال18 وحتى انتهاء عصر الرعامسة، وهو المكان المعروف لملوك الدولة الحديثة، وكانت عملية البحث عن مقابر جديدة في منطقة وادي القرود، التي تضم مقبرة للمك امنحتب الثالث، والملك «آى»، قد بدأت بعد أن أثبتت عملية مسح راداري للمنطقة، على أن هذا الوادي يحتوى في باطنه وبين صخور جباله، على فراغات وتجويفات، يعتقد أنها مقابر فرعونية لم يُكشف عنها بعد.

وأشار إلى أن الأبحاث مستمرة في هذه المنطقة منذ ما يقرب من 100 عام، للبحث في عصر أمنحتب الثالث، وهي فترة ثرية تاريخيا، وهو ما دفع علماء المصريات المصريين بقيادة الدكتور زاهي حواس بالبحث في الوادي الغربي، عكس ما كان يروج له العالم الإنجليزي، جيفري مارتن، بأن قبر زوجة توت عنه آمون بالوادي الشرقي، في بحثه الذي أعلنه منذ 20 عامًا، موضحاً أن بالواد الغربي عدد من الشواهد ومجموعة من المخربشات، الواقعة أمام مقبرة أمنحتب الثالث، موضحاً أن الدكتور حواس يبحث في هذه المنطقة عن مقابر باقي أفراد الأسرة وخاصة زوجة الفرعون الذهبي توت عنه آمون.

وشدد على أن العثور على هذه المقبرة، للملكة الشابة، والتي من المرجح أنها تزوجت الملك آي، لتنقل له حق حكم مصر، كأبنة لإخناتون، وزوجة لتوت عنخ آمون، لافتاً إلى أن الملكة لم يعثر لها على أي مقابر ولكنها ظهرت في مقبرة الفرعون الذهبي في سير من القطع الأثرية، وأشهرها على الإطلاق، منظرها على كرسي العرش، وعلى بعض الصناديق الجميلة، كما ظهرت معه وهي تصطاد الطيور في أحراش الدلتا، مؤكدا إنه عند اكتشاف مقبرة الفرعون الذهبي، دار الحديث عن زوجته ومحبوبته، كما دار الحديث عن الحب والارتباط ببن الملكين الشابين.

مؤكدا أنها شخصية محورية كزوجة ملك هام جدا، عاصرت معه ثورة اخناتون، وانتقلت إلى تل العمارنة، وعاصرت معه العودة إلى ديانة آمون، وهي أحداث تاريخية تعتبر الأهم في عصر الدولة الحديثة.

لافتا إلى أنه تم العثور على هذه المقبرة، أو أي نصوص تخص الملكة تعتبر أمرا غاية في الأهمية من الناحية التاريخية والسياحية وإضافة قوية للاكتشافات التي تشهدها مناطق البر الغربي، مؤكدا أن الدكتور حواس لفت إلى أهمية هذه الزوجة كملكة ودورها في حياة زوجها وأحداث مصر في هذه الفترة، فكثف جهوده للبحث عن قبرها في وادى القرود، مؤكدا أن الجميع من المهتمين بتاريخ الفراعنة ينتظرون تلك اللحظة للإعلان عن الجديد الذي يخص زوجة توت عنخ آمون.

الأقصر تترقب..

نبذة عن الكاتب

محررة صحفية عملت في العديد من المواقع والصحف المصرية لديها خبرة في العمل الاعلامي .. مهتمة بالتحليل السياسي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: