مطالبات برلمانية بمواجهة ظاهرة #السيستم_واقع بالمصالح والمؤسسات

مطالبات برلمانية بمواجهة ظاهرة #السيستم_واقع بالمصالح والمؤسسات

شهد اجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، الأربعاء، مطالبات برلمانية بضرورة التطوير في العنصر البشري في خطة الإصلاح الإداري التى تتم في مصر، وعدم الاكتفاء بتطوير المباني، مع مواجهة إشكالية وآفة “السيستم واقع” التي تعطل مصالح المواطنين، والتغلب علي غرابة منظومة الشكاوي حيث الموظف الذي يتم شكوته من المواطن هو من يتولي التحقيق مع نفسه في هذه الشكوي، مع ضرورة أن يلمس المواطن آليات الإصلاح التى يتم ذكرها من جانب الحكومة.

جاء ذلك خلال كلمتها باجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، برئاسة المهندس أحمد السجينى، اليوم الأربعاء، لاستعراض جهود الدولة بشكل عام ووزارة التخطيط بشكل خاص في تحقيق الإصلاح الإداري، بحضور د. غادة لبيب، نائب وزير التخطيط.

قال النائب محمد الحسيني، عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن الاهتمام بالعنصر البشري في الإصلاح الإداري في مصر لابد أن يكون في المقدمة والأولويات بدلا من تطوير الحوائط يكون تطوير البشر ضرورة مهمة قائلا: “انفعالتنا علي الحكومة بقدر همومنا ولابد أن يكون العنصر البشري في أولويات الحكومة بالإصلاح الإداري”.

وأضاف الحسيني بأن العنصر البشري بالعديد من الوحدات المحلية غير مؤهل بالصورة المطلوبة،
وغيرها من المصالح الحكومة التى تعطل مصالح المواطنين، ولا تسعي لتحقيق رغباته وإنهاء مصالحة بالصورة المطلوبة والتى تتحدث عنها الحكومة بشكل مستمر، مشيرا إلي أن المواطن في حاجة إلي إرضاءه من خلال أنهاء مصالحه وعدم تعطيلها وليس ببناء الحوائط وتطوير المراكز دون وجود موظفين مؤهلين للعمل بها.

من ناحيته قال اللواء محمد أبو هميلة، عضو لجنة الإدارة المحلية، إن الجهد الكبير المبذول من الحكومة للإصلاح الإداري لم يلمسه المواطن حتى الآن، ومن ثم يتطلب ذلك جهد أكبر علي أرض الواقع وليس الحديث فقط، مشيرا إلي أنه يتمني أن يشعر المواطن بأقصى قري مصر برؤي الإصلاح التى تتم والميكنه للوحدات والخدمات الإلكترونية وغيرها من التطورات التى تتحدث عنها الحكومة بشكل دائم.

وطالب النائب عبد الحميد كمال، عضو لجنة الإدارة المحلية الحكومة بتوضيح موقفها من الآفة السلبية التى يتعامل بها العاملين بمختلف المصالح الحكومية المتعلق بتعطيل مصالح المواطنين من خلال كلمة “السيستم واقع”، مؤكدا أن ذلك
آفة سلبية تضر وتعطل المواطن ونحن نسمع يوميا عن الإصلاح الإداري ومنظومة التطوير والميكنة قائلا: “آفة السيستم واقع سلبية وتضر كل أعمال الإصلاح الإداري في مصر”.

واتفق كمال في ضرورة أن يكون التطوير والرقابة أيضا علي العنصر البشري الذي قد يكون في بعض الأوقات سبب رئيسي في تعطيل مصالح المواطنين، منتقدا أيضا عدم التناغم والتواصل الفعال بين الحكومة والبرلمان في منظومة مكافحة الفساد، خاصة أن دور البرلمان تقيمها ومتابعة أدائها ونتائجها علي أرض الواقع، مؤكدا دعمه لأي خطوة من خطوات مكافحة صور الفساد علي مختلف المستويات.

من ناحيتها قالت النائبة دينا عبدالعزيز، عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، أن إشكالية أخري في منظومة الإصلاح الإداري متعلق بحسم الشكاوي التى تقدم من المواطنين تجاه بعض الموظفين، مشيرة إلي أن الموظفين الذين يقدم فيهم الشكاوي هم أنفسهم الذين يفصلون فيها في بعض المصالح وهذا أمر مثير للدهشة في ظل منظومة الإصلاح في مصر قائلة: “مواطن تقدم بشكوي في موظف بإحدي الأحياء ووجها لمجلس الوزراء عبر البوابة الحكومية والذي بدوره مجلس الوزراء أحال الشكوي للحي للتحقيق لتكون النتيجة بلا شيء”.

ولفتت عبدالعزيز إلي ضرورة أن يتم وضع هذه الإشكالية في اعتبارات الإصلاح الذي يتم، وتكون هناك ضوابط في حسم الشكاوي وتحقيق نتائجها علي أرض الواقع، ليعقب عليها رئيس اللجنة أحمد السجينى، بأن هذه الجزئية هامة، حيث أنه ليس من المقبول أن تتم منظومة الشكاوي بهذه الصورة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: